السوق السوداء

تُعرف السوق السوداء (بالإنجليزية: Black Market) بأنها السوق الحرة غير القانونية التي يتم فيها بيع المنتجات قليلة الانتشار؛ فتكون أسعارها أعلى من الأسعار الرسمية أو التي تخضع للرقابة، أو بيع السلع التي تُفرض عليها ضرائب عالية؛ فتكون أسعارها أقل من الأسعار الرسمية أو الخاضعة للضريبة، بسبب التهرب الضريبي الذي يحدث في هذه التجارة.[١] الآثار السلبية للسوق السوداء على الاقتصاد تؤثر التجارة في السوق السوداء بشكل كبير على الأفراد والمجتمع واقتصاد الدول، ومن أهم هذه الآثار ما يأتي:[٢] إضرار الصناعات المشروعة التي لا يمكنها منافسة التكاليف المنخفضة للعمليات غير المشروعة في السوق السوداء، وتعرضها للخسارات الفادحة. إحداث نقص في السلع القانونية بواسطة تجار السوق السوداء، وذلك لإجبار الناس على الشراء منها. التقليل من إيرادات الحكومة التي يمكن استخدامها في خدمات المواطنين، وذلك لعدم خضوع السلع في السوق السوداء للضرائب. استغلال الكثير من العمال، وعدم حصولهم على أي مزايا أو حماية قانونية. لا يتم احتساب النشاط الاقتصادي للسوق السوداء في الإحصاءات الاقتصادية الحكومية، لذلك يقدر الإحصائيون أن اقتصاد السوق السوداء سيضيف ما يقارب من 14-16% إلى الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، وما نسبته من 35-44% في الدول النامية. لا يتم احتساب الأشخاص الذين يعملون في السوق السوداء من ضمن القوى العاملة في الدولة. مخاطر السوق السوداء على الأفراد يتعرض المشترون في السوق السوداء إلى العديد من المخاطر، أهمها؛ مخاطر الاحتيال، وإمكانية وقوع أعمال عنف، بالإضافة إلى إمكانية العبث بالسلع، ومحاولة تقليدها أو إنتاج السلع المغشوشة وخاصة في الأدوية، ومن الجدير بالذكر أنّه ليس للمشتري الحق في اللجوء إلى القانون في حال تعرضه لمثل هذه المواقف لأن التجارة في السوق السوداء غير قانونية.[٣] أنواع السلع في السوق السوداء يوجد العديد من السلع التي يتم عرضها في الأسواق السوداء، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي:[٤] الأسلحة. المخدرات. الأنواع النادرة والمحمية من الحيوانات. الأعضاء البشرية اللازمة لعمليات زراعة الأعضاء.

السوق السوداء تُعرف السوق السوداء بأنّها السوق التي تتم فيها التعاملات التجارية التي تتجنب القوانين والتشريعات الحكومية والتهرب من الضرائب،[١] حيث يتم بهذا السوق الاتجار بالبضائع غير المشروعة،[٢] وتكون هذه البضائع غير متاحة للجميع لشرائها، ويتم الدفع بهذه السوق من خلال التحويلات النقدية أو العملة الرقمية كالبيتكوين مما يصعب الأمر على السلطات لاكتشاف تعاملات هذا السوق.[٣] بضائع السوق السوداء يتم الاتجار بالعديد من البضائع غير المشروعة في السوق السوداء ومن أهم هذه البضائع ما يلي:[٤] التبغ والمشروبات الروحية: في بداية القرن العشرين ساعد قانون منع المشروبات الروحية في أمريكا على ظهور السوق السوداء وانتشارها، الأمر الذي جعل العديد من المنظمات الإجرامية تستفيد من بيع المشروبات الروحية غير المشروعة، وتعتبر المافيا من الأمثلة على المنظمات الإجرامية التي ازدهرت ونمت من خلال السوق السوداء، ويمكن الحصول على 2 مليون دولار أرباحاً من خلال بيع حمولة شاحنة تحتوي على السجائر داخل أمريكا. تجارة الأعضاء البشرية: تعتبر تجارة الأعضاء البشرية غير قانونية في معظم دول العالم، ويعد القلب والكلى من أكثر الأعضاء التي عليها طلب من قبل الأشخاص الذين يعانون المرض، والأمر الذي جعل السوق السوداء تزدهر في هذا المجال هو صعوبة الحصول على هذه الأعضاء. حقوق التأليف والنشر: من الأمثلة على ذلك بيع نسخ غير قانونية من الأقراص المدمجة بشكل واسع على الأنترنت. أنواع مهددة بالانقراض: سهّل الإنترنت عملية تجارة الكثير من أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض. تجارة العقاقير المخدرة: تم حظر استخدام العقاقير المخدرة في العديد من دول العالم في بداية القرن التاسع عشر، وتفيد الأمم المتحدة أن قيمة ما تم تداوله في السوق السوداء من عقاقير مخدرة بلغ 321.6 مليار دولار. ظروف سهلت وجود السوق السوداء أهم الظروف التي ساهمت في ظهور السوق السوداء هو النظام القمعي لبعض الحكومات ويعود السبب في ذلك إلى ضعف إدارة الحكومة للأسواق وفرضها الكثير من القيود، الأمر الذي جعل الناس تتجه إلى الإتجار من خلال السوق السوداء، وتعتبر دولة بورما مثالاً على ذلك، كما انتشرت السوق السوداء في شرق أوروبا ودول الإتحاد السوفيتي خلال القرن العشرين بسبب النقص الحاد في السلع، كذلك ساعدت كثرة الحروب والتدمير في ظهور السوق السوداء.[٤] حجم التداول في السوق السوداء في بعض دول العالم يبلغ حجم التداول لبعض البلدان في السوق السوداء:[٥] أمريكا: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 625.630 مليار دولار. الصين: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 261 مليار دولار. المكسيك: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 126.08 مليار دولار. إسبانيا: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 124.06 مليار دولار. إيطاليا: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 111.05 مليار دولار. اليابان: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 108.3 مليار دولار. كندا: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 77.83 مليار دولار. الهند: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 68.59 مليار دولار. إنجلترا: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 61.96 مليار دولار. روسيا: بلغ حجم التداول في السوق السوداء في هذه الدولة 49.04 مليار دولار.

المراجع ↑ “black market “, /www.businessdictionary.com, Retrieved 4-5-2019. Edited. ↑ KIMBERLY AMADEO (4-3-2019), “The Black Economy and Its Impact”، www.thebalance.com, Retrieved 5-5-2019. Edited. ↑ WILL KENTON (25-3-2019), “Black Market”، www.investopedia.com, Retrieved 5-5-2019. Edited. ↑ Amy Tikkanen, “Black market”، www.britannica.com, Retrieved 5-5-2019. Edited.

↑ WILL KENTON (2018-4-1), “Black Market”، investopedia, Retrieved 2019-3-19. Edited. ↑ “black market”, cambridge, Retrieved 2019-3-19. Edited. ↑ Tejvan Pettinger (2012-11-28), “Black Market”، economicshelp, Retrieved 2019-3-19. Edited. ^ أ ب “Black market”, newworldencyclopedia,2016-6-11، Retrieved 2019-3-19. Edited. ↑ “Havocscope Country Risk Ranking”, havocscope, Retrieved 2019-3-19. Edited.

اترك تعليقاً