هل يوجد أخطر من هذا العهد ؟

من هو الأخطر ومن أساء إلى الجيش والشعب والمقاومة ؟

الشعب انتفض .. هل نشهد انتفاضة للبقية وترميم ما تبقى من وطن ؟
لم نشهد يوم بتاريخ لبنان وخاصة منذ العام 1982ان اغلب الشعب يتحسس واحيانا يكره كلمة مقاومة إلاّ في هذا الزمن وهذا العهد .. في حرب تموز كانت الناس بأعلى ما عندها لدعم المقاومة وأذكر المرأة التي تبرعت بثمن صاروخ قرب الجامعة العربية في الطريق الجديدة ببيروت.
راجعوا الأسباب الحقيقية.. أليس السبب الرئيسي السياسات الخاطئة في الملفات وفي الساحات خارج المنظومة التي كانت صاحبة النفوذ؟ أليس من الأسباب أيضا الغباء في قراءة الشارع ؟
أليس من الأسباب الغرور والعنجهية بعد سيطرتهم على مفاصل الدولة واعتقادهم بأن القوة تجعل من هم خارج مشروعهم او محيطهم اغنام مراهنين على خوفهم وضعفهم؟
(جميل ضاهر )

تعليق واحد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.