الاعلام و لقاح كورونا


يطلب رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ من المؤسسات المرئية والمسموعة والالكترونية الاعلامية تزويد المجلس الوطني للاعلام بأسماء الإعلاميين الذين يرغبون بإجراء لقاح الوقاية من وباء كورونا.
​الأولوية هي لكبار السن والعاملين على الأرض. ويلفت المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع اللجنة الصحية التي لم تورد الإعلاميين على لائحة أولوياتها إلى أن نسبة الذين أصيبوا بالكورونا تتجاوز بكثير نسبة الأطباء والممرضات إذ تجاوز العدد الأربعمئة. ولهذا السبب تولي منظمة الصحة الدولية الإعلاميين الأولوية لكونهم على تواصل مع الناس وباعتبار أنهم يروّجون للوقاية من الكورونا ويزوّدون الجمهور بالمعلومات الضرورية.
​ولكون المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع تلقى شكاوى عديدة من عدد من المواقع ، فإن رئيس المجلس الوطني للاعلام يشدد على ضرورة التزام المواقع الالكترونية بالخطاب الهادئ والإبتعاد عن السباب والشتيمة والإساءة كما جرى من أحد المواقع الالكترونية إزاء معالي وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد بدون حق. وفي حال تكرار هذه الإساءة فإن المجلس الوطني للإعلام سيلجأ إلى سحب العلم والخبر. فالنقد مطلوب والحرية الإعلامية مصانة غير أن السباب مرفوض ومدان ويعاقب عليه القانون.
​​​​​​​​المجلس الوطني للاعلام
​​​​​​​​ المرئي والمسموع
​​​​​​​​​الرئيس

​​​​​​​​ عبد الهادي محفوظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *