شاب عراقي أصبح حديث السوشيال..انتشرت صوره وهو معلقاً شهادته الجامعية فوق صدره أثناء عمله في حمل أكياس الإسمنت!

بسام فيصل بات حديث السوشيال ميديا العراقية، وشغلها الشاغل هذه الأيام، وهو شاب عراقي من محافظة كركوك بقضاء الحويجة، وذلك عقب انتشار صوره كالنار في الهشيم، في مختلف منصات وصفحات التواصل الاجتماعي في البلاد.

حيث يظهر في تلك الصور، وهو معلقا شهادته الجامعية فوق صدره، أثناء عمله في حمل أكياس الإسمنت الثقيلة، لإعانة أهله في تدبر أمورهم المعاشية، وسط تفشي الغلاء والبطالة، وارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية الأساسية.

وبعد أن أصابه القنوط من الحصول على وظيفة حكومية كانت، أو لدى القطاع الخاص.

وقد أدى ترابط وتفاقم الأزمتين الاقتصادية والصحية في البلاد، على أثر تفشي وباء كورونا المستجد، إلى تسريح العديد من الشركات والمؤسسات لأعداد كبيرة من موظفيها وتقليصهم، ما أثر سلبا بالتالي على توفر فرص العمل، خاصة لحملة الشهادات الجامعية وذوي الاختصاص.

وأثارت قصة الشاب العراقي بسام تفاعل المغردين والمعلقين وتعاطفهم على صفحات التواصل الاجتماعي، وإن أكدت غالبية الآراء على أن الشغل ليس عيبا، لكن مع ذلك من حق هذا الشاب التعبير عن سخطه واستياءه، جراء عدم تمكنه من الحصول على وظيفة، تناسب تخصصه الجامعي وتحصيله العلمي.

وذهب البعض إلى أن الشهادة الجامعية باتت مجرد ورقة مع الأسف، لا تكفل لحاملها عملا مجزيا ومتناسبا، مع ما يكابده المرء من مشقات وتكاليف على مدى سنوات، لحين التخرج والحصول على شهادة جامعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *