مجتمع| الانتحار مش خيار، فكّر باولادك الزغار

بات الإنتحار اليوم ينتشر وكأنه الحل الأسرع والأسهل لكل المشاكل التي قد تواجه أي لبناني في ظروف كهذه، حيث يعاني أغلب الناس في لبنان من أزمة إقتصادية ماديّة خانقة. فالمؤسسات باتت تصرف لموظفيها من المعاشات نصفها، ومؤسسات أخرى شرعت تصرف الكثير من العمال لتخفيف تكاليفها. ومما زاد الطين بلّة، ارتفاع أسعار السلع والخدمات بشكل جنوني.
هذا ما أوصل “ناجي الفليطي” للانتحار (الحالة الأولى) قبل أيام في بلدة عرسال، تلاه الشاب “داني أبي حيدر” في سن الفيل، والحبل على الجرار .
لذلك، برزت المحاولات المختلفة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة والتي أضحت تراود فكر العديد من الفقراء، على شكل نوع من التكافل الاجتماعي، فبعض المحلات التجارية علقت لافتات تطلبر فيها من الأشخاص المحتاجين أخذ ما يريدون مجاناً. كما نشر آخرون أرقام هواتفهم على مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل معهم لتأمين المستلزمات الضرورية للعائلات الفقيرة. ودخلت بعض المحطات الإعلامية إلى الأحياء ذات الفقر المدقع للإضاءة على ظروفها. بالإضافة إلى تقديم بعض الأطباء الخدمات الطبية دون مقابل.

هذه بعض الأرقام التي من الممكن التواصل معها في حال روادت أي شخص فكرة الإنتحار:

  • الرقم الساخن 1564
  • مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت 01135000

تعليق واحد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.